يا رُبع قَرن عِشتني

تك تك
دقت الساعه من العُمر الكثير
وما ظُن يلي هو بقى كُثر اللي راح
لو هو كثير
يا رُبع قَرن ٍ عِشتني
هاني قرير
عِشتك مَرير !
عِشتك ألم
عِشتك عدم
عِشتك وأنا دمعي وفير
عشتك قلم
سجّلت به مليون هم
ما انصفتني
ما كِنت بالعِشره جَدير
يا عُمر
يا سكة سفر
وش هو القدر ؟
شي ٍ كَتبنا داخله
به ناس تتغطى بصبر
وبه ناس تتغطى بحرير
وبه ناس مالقيت غطى
مثلي أنا
ظنيت بضحك بالأخير !
وآفارق دروب العنا
وضحك الأخير
وما ضحكت أنا
لني كِنت قبل الأخير !
يا ربع قرن ٍ عِشتني
كلك فضا
وكلي أسير
بالله وش معنى الرضى ؟
ألهَج أنا بقولة نعم
مع إن ( لاءآآتي ) كثير
ولو قالوا للصحرا هدير
أقول أنا وكلي رضى
غصب ٍ علي تم ويصير
لو ما يصير
يا ربع قرن ٍ عِشتني
كذب ٍ وزيف
عشتك وأنا كِلي ضمير
ما كان مفهوم المبادي في عيوني
غيم صيف
عشتك أنا كِلي خريف
وقِد عِشتني كُلك غِنَى
عشتك أنا كُلي فقير
عشتك كفيف !

ـأكرم التلاوي
Advertisements

One thought on “يا رُبع قَرن عِشتني

التعليقات مغلقة.