فلسطين لم تسقط في حرب ذات بداية و نهاية كالحروب التي نعرفها. الحروب الكبيرة والحروب الصغيرة، تبدأ ثم تنتهي. من حرب طروادة إلى فيتنام إلى الحرب العالمية الثانية إلخ، وبوضوح يليق بالعقل البشري تعرف أنك خسرت، أو تعرف أنك انتصرت، ثم تفكر في الخطوة التالية وينتهي الأمر…

أقول فلسطين ضاعت نعاسا وغفلة واحتيالا. في كل يقظة حاولناها، وجدنا موتنا ورحيلنا الموحش إلى المنافي والمنابذ والأخطاء. كل هذا تم ببطء يبعث على الرهبة. كيف تنعس أمة بأكملها؟ كيف غفلنا إلى ذلك الحد؟ إلى هذا الحد بحيث يصبح وطننا وطنهم ؟

ولدت هناك،ولدت هنا مريد البرغوثي(بتصرف)

Advertisements

One thought on “

  1. آه على فلسطين و أنينها المندثر تحت الركام
    ليت حديثك يرفرف فوق الرؤوس جميعاً =(

التعليقات مغلقة.