As Things Collide- حوار مع راء

– كيف الحال ؟

– بخير الحمد لله

– أصحيح أنك لم تغادري المنزل منذ خمسة أيام

– وكأنك لا تعلمين

– لم ذلك ؟

– تعرفين ذلك الإحساس الموسمي الذي يزورني، حين أشعر بالخدر في أطرافي ويتنقل إلى صدري ويجثم على أنفاسي

.. حين لا أستطيع حمل نفسي على التوازن، التنفس أو التحدث حينها لا أحبذ الخروج من المنزل، أنت بالذات  تعرفين  هذا الإحساس،  تفهمين عما أتحدث ؟

– أجل أجل  ، حسنا أخبريني ماذا فعلت خلال كل هذا الوقت

– ليس الكثير، لاشيء مهم شاهدت 9 حلقات من لايدي أوسكار .. أنيم ياباني يتحدث عن جنرال فرنسي ربى أصغر بناته على أساس أنها صبي فقط لأنه رزق بالبنات ولم يرزق بصبي، تدور الأحداث في باريس قصر فرساي تحديدا وعن ..

– ألم تكبري قليلا على هذه الأشياء

– لن أكبر يوما على الأشياء الجميلة التي تبهجني

– ماذا فعلتي أيضا ؟

– قرأت بضعا وعشرين صفحة من الأم ، أسلوب غوركي متميز لكن الأسماء الروسية تصيبني بالصداع، بالمناسبة قرأت صدفة منذ يومين  في الكتاب نفسه عن …

– حسنا  دعي عنك الثرثرة وعديني بأنك ستخرجين غدا من المنزل

– ولكن لم أكمل حديثي بعد

– ؟؟؟؟؟

– حسنا أعدك بأن أفعل

#

حسنا لم أملك الجرأة لفتح حديث مجنون في الهاتف خصوصا وأني لست ممن يثرثرون لساعات على الهاتف، مكالماتي مقتضبة ولا تتجاوز “كيراك لاباس كاش جديد” ، حاولت  فتح حديث افتراضي ولم أنجح أيضا لذا قررت أن أحدث نفسي وحدها تعلم مدى جنوني  لكن لم أستطع ابتكار أي أسئلة غريبة أو مضحكة : )

مصدر الصورة

Advertisements