يا رب، بلد المليون قارئ

بما أن موضوع التدوينة الثامنة من مشروع اللغة العربية للاستخدام اليومي من اختيارنا وباللهجة العامية .. بغيت نحكي على تظاهرة شابة بزاف صرات اليوم في العاصمة في حديقة الحامة بالذات، أنا كنت قريت عليها في الفايسبوك هنا، الفكرة أصلا جاتنا من تركيا -لا لا ماشي مع المسلسلات- ونجحت في تونس . يجتمعوا الشباب في الحديقة، كل واحد رافد كتاب باش يقراه هذي هي الفكرة ببساطة. فرحانة بزاف كي شفت باللي الكتاب ولى جزء من حياة الجزايرييين معليش شوية شوية وعقبال ما نولوا ان شاء الله بلاد المليون والنصف المليون القاريء، تمنيت برك لو كان قدرت نحضر بصح الله الغالب. اليوم كانت تالفتلي نتاع نيشان مكنتش عارفة على أي موضوع لازم نهدر، الشكر موصول لاسماعيل كي قريت تدوينته على الحدث قلت وعلاش لا لازم نحكي على هذي المبادرة  .. على فكرة شفت تصويرتك نتا وعبدو على الفايسبوك وشحال ضحكت ..الحق ضحكت على التعليقات ماشي على التصويرة.

مصدر الصورة 

Advertisements

7 thoughts on “يا رب، بلد المليون قارئ

  1. شكرا جزيلا لك أختي رشا
    حتى أحنا ذكرناك اليوم هناك في الحديقة،
    عفوا اقصد أننا تحدثنا عن هذه المدونة الرائعة
    أسلوبك فعلا جميل ، حتى بالدارجة

  2. تنبيه: أهلاً بالعالم البسيط ! | شيء من البساطة

التعليقات مغلقة.