ماذا يحدث في المطارات؟

الكثير من الانتظار،  وربما الكثير من الدموع

عيون ترتقب الرحيل بين الجموع

وعيون تنتظر الرجوع

في المطارات لا يحدث الكثير ..

أناس تذهب وتجيء و أناس تطير

حقائب تفترق عن أصحابها

وقد تعود لها أو لا تعود

.. لوحات الإعلان في المطارات لا تعترف بالجغرافيا السائدة

سيدني لندن روما باريس طوكيو كاركاس بيروت دبي

تسردها في قائمة واحدة

.. كراسي المطارات تحضن الغرباء

هم لا يذكرونها

ستظل منسية بلا ملامح.. تماما  كالغرباء

لكنها لا تمتنع عن العناق في كل مرة لعلهم يذكرونها

.. المطارات لا يسكنها أحد

لكنها ممتلئة بالبشر

وما يحدث هناك

وحدها المطارات تعرفه وقد لا يهم أحد

هذا ليس شعرا ويمكن أن نعتبره نثرا … نصي الذي كان يبدو لي محترما حين نسجته داخل رأسي انفرط أمام جمال هذه الأغنية  لأني فقدت التركيز

Advertisements

5 thoughts on “ماذا يحدث في المطارات؟

  1. .. المطارات لا يسكنها أحد”
    جملة مدهشة.. قرأتها ثلاث مرات لأرتوي بها .. مدهشة

    والأٌغنية .. أقف أمامها وعيني قد اغرورقت .. شيء من سعادة قد امتزج بحزن طفيف ..
    يسعدك ربي

  2. وحدها الكراسي لاتخوت ذاكرة العابرين منها …
    ووحدها المطارات تحتفظ بأسرارنا الصغيرة

  3. تنبيه: شيء من البساطة

التعليقات مغلقة.