قصة قصيرة: الحياة الثامنة للقطة السوداء

كانت الساعة الثالثة صباحا عندما رن الهاتف لأول مرة ولكنه توقف، وما أن وضعت رأسي من جديد لأنام حتى سمعت بعض الطرق على باب غرفتي. فتحت عينيَ بتململ، سمعت الطرق ثانية. جسمي ليس كجسمي، حاولت النهوض، حاولت الكلام .. لم أستطع، فأخذت بالصراخ عاليا. فُتح الباب و رأيت والدتي تقترب من سريري، تطمئن علي ثم تنظر في زاوية الغرفة تحدق هناك مطولا وأنا أستطيع رؤيتها جيدا في الظلام .أغمضت عيني من جديد وفتحتهما بسرعة هذه المرة، وجدت والدتي قد خرجت وتركت الباب مفتوحا . تمططت قليلا وخرجت أنا الأخرى في طريقي لفناء الدار صادفت فأرا، هذه المرة لم أخف أو أهرب أمسكته جيدا بيدي ووجدتني قد قتلته بأظافري ثم رميته بعيدا.. خرجت للفناء ثم صعدت للسطح . أفقت صباحا على صوت المنبه و أنا لا أذكر متى وكيف عدت لغرفتي .. حين نظرت لوجهي في المرآة وجدته مليئا بالخدوش. وجدت أمي تنتظرني على مائدة الفطور متوجسة توجه لي كلمات مرتعشة: ألم أطلب منك أن تتخلصي من تلك القطة السوداء و قد وعدتني بذلك.. أنظري إلى وجهك إنه أسوء من الصوت الذي تصدره في الليل.

p.s. كتبت 3 سيناريوهات تتمة للجملة: أولها واقعي والأخرين خياليين ، آثرت اأن أكتب آخر سيناريو طرأ ببالي

Advertisements

4 thoughts on “قصة قصيرة: الحياة الثامنة للقطة السوداء

  1. هل هو اعتقاد لديكم فيما يخص القطط السوداء؟ لان هناك اعتقاد لدينا يرتبط بالقطط بوجه عام والتؤام، حيث يعتقد ان التؤام يتقمصون القطط ويتجولون خلال الليل… غريب ولكن هناك اعتقاد شديد فى الامر فى بعض الاماكن.

    • كل ما لدينا من اعتقادات عن القطط أن لها حيوات كثيرة …القصة من بنات أفكاري لم يكن لدي فكرة مسبقة عن التقمص
      أعرف أن القطة السوداء ترتبط بالساحرات في الأساطير و أن الفراعنة يقدسون القطط

التعليقات مغلقة.