ضيوف والدي

رغم أني لا أحب الأفلام الفرنسية عادة على عكس الأمريكية ، الأفلام الأمريكية التي أعشقها رغم المبالغة والتفاهة المحشوة فيها أحيانا و الفرنسية التي رغم واقعيتها إلا أنها وقحة و صادمة.
لكني سأتحدث عن فيلم فرنسي : Les Invités de mon père
الشخصية البطل هو العجوز الثمانيني، الطبيب المثقف، الناشط الحقوقي، المكافح من أجل مبادئه وايمانه بالعدل والسلام .. تهتز صورته المثالية عند أولاده و يضرب بمعتقداته عرض الحائط حين يتزوج مطلقة روسية جميلة ولعوب والتي قدمها لأبناءه في بداية الأمر على أساس انها خدمة انسانية لا أكثر و أنه سيؤمن لها ولابنتها مستقبلا آمنا عن طريق الزواج الصوري لكن الأحداث تتصاعد ويتحول التعاطف الى رغبة ويريد العجوز أن يعيش آخر مغامرة له.

ابنته التي تحاول أن تكون نسخة كاربونية مطابقة لأبيها اختارت الطب فقط لتتبع خطاه لا تستمتع بحياتها وخياراتها دائما آمنة ومملة، تعيد النظر في حياتها بعد ما حدث في عائلتها.
ابنه المتمرد الذي يكره المثالية الزائفة اختار المحاماة كتحد لوالده رغم انه يحب والده كثيرا لكنه يعيش حياته وفق معاييره هو ويحاول ان يقنع أخته ان لكل طريقا يتبعها.

همسة : هذا الفيلم شاهدته منذ فترة وكتبته عنه في زاوية أخرى  مع قراءات أخرى سأنسخها هنا  🙂

Advertisements