صباحات جميلة برائحة القهوة الشهية

هذا الصباح نهضت باكرا جدا  ، تركت القهوة تغلي على النار وجلست قرب المدفأة وبين يدي سيرة جبرا شارع الأميرات. حين عبقت أجواء المنزل برائحة القهوة اللذيذة  ، تذكرت صباحاتي برفقة جدي رحمه الله أنا الطفلة المشاكسة التي كانت تكره الاستيقاظ باكرا كأغلب الأطفال كانت تنهض باكرا على غير العادة في البيت الأخضر لتنعم بمراقبة جدها الغالي في صورة نادرة بدون عمامة ، يشغل المذياع بصوته الخفيض ، يضع القهوة تغلي ويسخن الماء من أجل الوضوء ويذهب ليوقظ الجدة .وأنا لازالت أستمتع بمراقبته بعينين نصف مغمضتين ألاحقه كظل له وأنتظر استيقاظ الجدة لتحضر “طاجين مبسس” … يا إلهي كم كانت جميلة تلك الصباحات ورائحة القهوة  والمبسس تضفي على صورة جدي جمالا يشبه روعة الصباح الهادئ .

الأيام السيئة يعلق بها المرء كما تعلق أغنية سيئة برأسك ورغم أنك تكرها إلا أنك تكرر لحنها البائس دون وعي منك ، لكن هذا الصباح الرائق يشي بنهار جميل ويجب أن أنتهز الفرصة ، لذا جهزت نفسي وأردت أن أقوم بأمنية ساذجة لأحرض المزيد من الذكريات ، ذهبت لعنواننا القديم الذي لم أره منذ انتقالنا رغم أنه لا يبعد كثيرا..أخذت أتمشى في الطرقات التي أتذكرها بشكل ضبابي ، مررت بالمدرسة التي لم أمكث بها سوى شهرين أو أكثر بقليل ، مررت بالدكاكين التي لم تبق على حالها بل تغيرت كثيرا كنت أمشي وبي حنين عميق لطفولتي التي قضيتها هناك ، تلك العمارات التي سكنا باحداها تشبه كثيرا ألعاب الليغو بألوانها الزرقاء والصفراء الباهتة بتصميمها الايطالي على ما أظن (باطمات الطاليان كما نسميها) وقفت أمام شرفة بيتنا وخطفت التقاطة سريعة بكاميرا الهاتف النقال  .. كنت سأتمادى في جنوني وأدخل العمارة وأطرق باب بيتنا وأنتظر وجها مألوفا يفتح لي الباب لكني مضيت قدما ، وصادفت مكتبة جميلة رغم أنها ذات طابع ديني تأملت كتبا كثيرة من بينها البداية والنهاية لابن كثير وسعرها الخيالي  ووعدت نفسي بأني سأشتريها يوما ما . عدت للبيت بابتسامة عريضة أبت أن تمحي. وتأكدت أن الأيام الجميلة قد تكون بسيطة وعادية لكنها تحمل سعادة كبيرة قد تنبع عن تفاصيل صغيرة ،عن ذكريات محببة، عن أشياء كثيرة…

p.s. كتبت هذه التدوينة  البارحة في لحظة حنين 🙂

Advertisements

4 thoughts on “صباحات جميلة برائحة القهوة الشهية

    • كنت أفكر لعل الصورة ليست جميلة.. لو اني أخذتها من زاوية أخرى لتظهر بشكل أفضل
      سأفعل (أقصد سأكتب عن صباحاتي الجميلة )إن كانت سترسم لك ابتسامة 🙂

      ثم إني أتهمك بأنك من نقل لي عدوى التفاؤل ههههه ، في كل مرة أتفائل فيها – منذعرفتك – تخطرين ببالي ❤ لا أدري لم ذلك وصدقيني أنا لا أبالغ

  1. آه يا عزيزتي،
    كلي دعواتك تحفك وتحفظك ..
    سعيدة إن كنت أنا من زرع بعض التفاؤل في هذه الأرض ، فليمدد الله في عمري وليسخرني لذلك ..
    ولكنك أنت كذلك من يمد العالم بالحب والعطاء .. كوني كأنتِ دائماً بروحك الجميلة العطرة ..

  2. لمست كلماتك قلبى، وذكرتنى بصباحات جميلة .. صباحات تخصنى، فابتسمت، ثم دمعت عينى، ولكنه شعور جميل، افتقده منذ فترة طويلة..

التعليقات مغلقة.