اللامنتمي

الكتاب  الذي هزمني هدية من صديقة عزيزة هو كتاب اللامنتمي والذي ظننته رواية على فكرة هذا الكتاب حطمني على فكرة وحسسني بعجزي … يعني الكاتب كان بمثل عمري حين أنجزه محدثا ثورة في عالم الأدب ، قرأ كل هذه الأعمال العظيمة لهولاء الكبار وخرج بمفهموم جديد . هزمني وأنا لم أتجاوز بعد الفصل الثاني منه ، حين قرأت ما كتبه عن غريب البير كامو لم أستوعب جيدا قرأت الغريب ورجعت أقرأ مرة ثانية  ماكتبه واتضح كل شيء … فكرت في تأجيل قرائته حتى أجمع وأقرأ كل الروايات المذكورة هذا وقد يستلزمني 24 سنة أخرى أي عمر آخر لقرائته أحببت جدا هذا الكتاب واللامنتمي هو أنا رغم أني لست شخصية روائية ولست أشبه فان كوخ أو ت.ي. لورنس .. أنا التي أشعر بأن الاضطراب و الفوضوية أعمق تجذرا من النظام الذي يؤمن به قومي … أنا التي يشغل بالي هو عدم رغبتي في أن أكون لامنتميا …
أنا التي أريد أن أكون حرة … أنا التي أرى أن الدين لا يمكن ان يكون جوابا على مشكلتي … أنا لامنتمي ولسن

Advertisements

4 thoughts on “اللامنتمي

  1. “أنا التي أريد أن أكون حرة … أنا التي أرى أن الدين لا يمكن ان يكون جوابا على مشكلتي … أنا لامنتمي ولسن
    الأوسمة: قراءة, كولن ويلسون, ”
    آه مذهههههل … سأسعى كثيراً للحصول عليه
    بس لو تدليني على أي دار ممكن أحصل عليه؟

  2. ذهبت اليوم إلى معرض الكتاب، ولم أجد الكتاب 😦 في دار الآداب ولكن قيل لي أنه سيتم إعادة طباعته من جديد،
    ولكني وجدت ما بعد اللامنتمي اقتنيته ،أتمنى أن يكون ممتعاً كذلك وثرياً،

    :*

    • يا للأسف ، لو كان باستطاعتي لأهديتك نسخة
      ما بعد اللامنتمي لا أذكر جيدا عما يتحدث ، أظن عن اندماج اللامنتمي في مجتمعه
      فاطمة ، أنتظر منك تدوينة عن المعرض مرفقة بصور جميلة كالعادة 3>

التعليقات مغلقة.