bla bla

بحاجة للكلام  لكني لا أدري بم أبدأ حديثي ، حاليا أنا في دوامة الإمتحانات رغم أنني أتهرب من  مراجعة دروسي وأظل قابعة أمام شاشة الكمبيوتر متى سنحت لي الفرصة. الأيام الماضية مرت مليئة حافلة وأحسها مرت بسرعة البرق ، لا أجد وقتا للقراءة ولا لمشاهدة الأفلام (لا تصدقوني فقط وتيرة المشاهدة والقراءة  قد خفت )

تعلمت الكثير في هذه الفترة  وأترقب للمزيد بعد فترة الامتحانات  ، لأني سأنتهي منها مع نهاية يناير وسأدخل في فترة تدريبية في المستشفى مع بداية فبراير لهذا أنا متحمسة رغم أن ما تعلمته من أمورعادي لكن بالنسبة لي أحتسبها خطوات متقدمة (على فكرة تعلمت كيف أعطي حقن، كيف أغير ضمادات، كيف أقيس الضغط الدموي..) أيضا عرفت الكثير عن الأشعة x لكن بصورة فيزيائية بحته ، لا أطيق الفيزياء ،أحسني لا أستوعبها جيداحتى وإن إرتبطت بالطب لكن الأستاذة تظل تكرر على مسامعنا أنها أساس عملنا ك manipulateur en radio (لم أعرف ترجمتها بالعربية وانتبهت أنني في  تدوينة سابقة أنني لم أبين تخصصي بطريقة صحيحة وهذا مشكل آخر مشكل اللغة : تبذب عربيتي رغم أني أحب هذه اللغة وطغاء الفرنسية على تفكيري رغم أني أضطر مكرهة لاستعمالها بما أنها لغة دراستي )

كل يوم أستقل الحافلة إلى المدرسة  وما أشهده فيها يوميا يصيبني بالدهشة أحيانا وبالبهجة أحيانا أخرى  الحكايا التي أسمعها والمواقف التي أعايشها طبعا لأني لم أعتد ركوب وسائل النقل العامة  فقد كانت لدي فوبيا أماكن عامة أظنني تجاوزتها .  صديقتي اقترحت علي فكرة من باب المزاح وهي تأليف رواية مشتركة بيننا عن الحافلة وعما يحدث فيها ، ذكرتني بكتاب تاكسي كتاب قرأت عنه الكثير

جنون الكرة لا يزال منتشرا . هناك شيء استغربته  هي ردة فعل الناس حين خسر الفريق الوطني أمام مالاوي كيف لم يدركوا أن كرة القدم كالحياة يوم لك ويوم عليك ، فعلا كانوا بحاجة لتلك الصفعة القوية . أرجو أن  يبلي الفريق  جيدا في مباراته مع ساحل العاج اليوم

كنت سأهذي بالمزيد لكني أظن أن الخيوط انفلتت مني وتشابكت ببعضها

إحساس جميل أن تجد نفسك بعد ضياع  دام طويلا وأنا بهذا ممتنة لوالدي الغاليين

p.s. : Manipulateur radio

Le manipulateur radio est la personne
qui fait les radiographies (ou radio).

Il t’explique comment va se dérouler l’examen
et il t’aide à t’installer sur l’appareil.
Puis, il se place derrière une vitre
et commande l’appareil à distance.

Advertisements