حكايتي مع الجسد

أرى دائما  أن المدونين قد ملوا من  سخف  المنتديات   ويعبرون عن استيائهم من محتوياتها الهزيلة ما بين مواضيع منقولة  وردود سخيفة ، لعل هذا ما جعلهم يصنعون بأيديهم ما يرونه صائبا وأراه رائعا (رغم أن ابتذال بعض المدونات لا يختلف عن المنتديات ) وأنا أوافقهم الرأي في هذا . لكن هذا المنتدى لا أجد كلمات تفي وصفه  هو خليط من الأدب واللا أدب ، الثقافة و البلاهة  ، مزيج متناقضات وهذا ماشدني إليه.

أغلب أوقاتي أكون قابعة في المكتبة وحين لا يكون هناك جديد تجدني في المقهى أو الفن وأحيانا أتصفح باقي المنتديات . أستمتع بحديث أهل المكتبة ، وهناك من له مدونات أتابعها بانتظام سلمى ، بسكويتة ، بن  و نورس  و أخرى أزورها من وقت لآخر..تضحكني مواضيع المقهى بين  سخيفة حد الجدية  وبين عادية  و بين طرح جيد و أجمل ما في الأمر صراحة الأعضاء والردود  بدون مجاملات..حتى هنا قد لا تجد شيئا مثيرا وكله حديث أقل من  عادي .كل ما في الأمر أني أتابعه منذ مدة   وأظنه عانى من مشاكل تقنية في وقت ما زالت هته المشاكل تزوره أحيانا

الغريب في حكايتي معه هو محاولاتي  المستميتة للتسجيل فيه التي تبوء بفشل ذريع في كل مرة وكثيرا مايصيبني إحباط خصوصا عند قراءة موضوع أود بشدة أن أتفاعل فيه..ذات مرة لمعت في رأسي فكرة سخيفة ، هناك أعضاء في الجسد يضعون بريدهم الاكتروني على مرأى من الجميع فأخذت ما وقعت عليه يدي وقمت ببعث رسالة أستجدي فيها القلوب الرقيقة  لفتح الباب أمامي (أحسستني متسولة ) ما صدمني هو ردودهم هناك من رد بمنتهى الوقاحة – كان أفضل لو تجاهلني- وآخر رد بمزحة ثقيلة يظنني أني أريد اللهو

الجدير بي أن أشكر محمود (الذي لا أعرف سوى اسمه ) كان بمنتهى الذوق و الأدب وأعتذر لأني عرضته  لتهكم عضو آخر ورغم جهدهكنت أود أن أدرج رسالتي  و الردود لكني احترمت خصوصيتهم..و الكل يقول لي سجلي ثم عبري عن  ذاتك وأنا أقول مش لما يفتحلي التسجيل  الأول ، قرأت ذات مرة بأن التسجيل فيه ليس مجاني وهذا لم يجعلني أقلع عن الفكرة بل كنت أبحث عمن أقصده و…

ظل يلازمني هذا الهوس  أتصفحه كل يوم و أعرج على صفحة التسجيل علني أجد (عذراً فالتسجيل مغلق) قد صارت (إقرأ شروط المنتدى) وكثيرا ما أبتعد عنه لأيام لأني لا أحتمل أن أقرأ ولا أشارك ،هناك منتدى  سجلت فيه  ولم يتم تفعيل عضويتي لكني لم أكترث للأمر أما الجسد  فلم أستطع تجاوزه أبدا

كان أول ما أسأله لأصدقائي الافتراضيين هل أنت مسجل في الجسد وكان ذاك سؤالي لنجاة التي عرفتها منذ وقت قصير، المهم صديقتي الغالية أهدتني  عضويتها..أوصتني أن لا أخبر أحدا بذلك كي لا تسحب مني العضوية ( لذا احذروا لا تخبروا مسؤولي الجسد رجاءا   ) موقفها جميل ولا أكاد أصدق أني ألج المنتدى كعضو..وقع الصدمة مازال تأثيره علي واضحا فمشاركاتي فيه  لم تتجاوز ثلاثا أو أربعا

حين فقدت أملي في التسجيل وقعت على طوق النجاة وكان من  فضل الصداقة

Advertisements